من نحن

الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارىمؤسسة لا تسعى للربح، وتعمل بدعم من حكومة أبوظبي، وهو واحدة من أكبر مشاريع حفظ الأنواع في العالم، حيث تشرف على إدارة شبكة دولية من المراكز المتخصصة لإكثار طائر الحبارى بهدف الحفاظ عليه وزيادة أعداده على امتداد نطاق انتشاره.

تعود البداية الفعلية لبرنامج الحفاظ على الحبارى إلى سبعينيات القرن الماضي، عندما استشعر مؤسس دولة الإمارات العربية المتحدة الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (طيب الله ثراه) خطر تناقص أعداد الحبارى نتيجة للتوسع الحضري وزحف التنمية على المناطق البرية والصيد غير المستدام، فأنشأ برنامجاً متفرداً برؤية مبتكرة للمحافظة على هذا الطائر مدعومة بالمبادئ التي لا تزال في صميم هذا البرنامج حتى اليوم.

بعد بداياته الأولى في الإمارات في عام 1977، توسع البرنامج ليعكس الحاجة إلى التعاون الدولي، حيث يمتد نطاق الانتشار الطبيعي للحبارى من شمال إفريقيا إلى الشرق الأوسط وآسيا. وفي عام 1996، تم إدماج العمليات الدولية لبرنامج الحبارى تحت إدارة واحدة، تحولت إلى الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى في عام 2006.

وبعد إنشاء الصندوق، انضوى تحت مظلته كلٌ من المركز الوطني لبحوث الطيور بدولة الإمارات العربية المتحدة ومركز الإمارات لتنمية الحياة الفطرية بالمملكة المغربية، وتبع ذلك إنشاء المزيد من مراكز إكثار الحبارى. ففي الإمارات، بدأ مركز الشيخ خليفة لإكثار الحبارى -أبوظبي في إنتاج الحبارى الآسيوية في عام 2012، وبدأ العمل في نفس العام في إقامة المنشآت الدائمة لمركز الشيخ خليفة لإكثار الحبارى في كازاخستان بدلاً عن المنشآت المؤقتة التي تمت إقامتها منذ 2008. وفي المملكة المغربية، تم افتتاح المركز الثاني لإكثار الحبارى في منطقة إنجيل بالمملكة المغربية ليزيد الإنتاج السنوي لهذه المراكز مجتمعة على الخمسين ألف حبارى.

وفي عام 2014 أصدر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة حفظه الله قانوناً بإعادة تنظيم الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى تحت إشراف مجلس إدارة رفيع المستوى بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي.

وتحت هذه الرعاية السامية، ومن واقع النجاح الكبير في إنتاج الحبارى المكاثرة في الأسر وتوطينها في البرية، يواصل الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى تحويل رؤيته الطموحة إلى واقع ملموس في الإمارات وعلى امتداد نطاق الانتشار الدولي للحبارى في آسيا وشمال إفريقيا.




 
وسائل التواصل الاجتماعي
أخبار

في مؤشر جديد لنجاح مبادرة الشيخ محمد بن زايد اكتشاف أول تعشيش للحبارى في مناطق انتشارها التاريخية بالمملكة الأردنية الهاشمية

أبوظبي، 15 مايو 2016: رصدت الفرق الميدانية التابعة للجمعية الملكية لحماية الطبيعة أول تعشيش......المزيد

15

مايو


الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى يلقى دعماً كبيراً من قبل كبار الزوار والجمهور في المعرض الدولي للصيد والفروسية أبوظبي

في إطار مشاركته تحت شعار "الشراكات الدولية" الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى يلقى......المزيد

12

سبتمبر

الحصول على اتصال