دولة الإمارات العربية المتحدة

المركز الوطني لبحوث الطيور، أبوظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة:

يقع المركز في منطقة سويحان بأبوظبي، وتأسس في عام 1989 ليكون أول مركز متخصص في الإكثار والتربية والأبحاث المتعلقة بطيور الحبارى الآسيوية. وباشر المركز عمله بالطاقة الكاملة في عام 1993.

وفي عام 1996، أنتج المركز أول فرخ له من الحبارى الآسيوية المكاثرة في الأسر من بين 15 فرخاً تم إنتاجها في ذلك العام. وشهد عام 2004 إطلاق 5 حبارى شكلت الدفعة الأولى من الحبارى المكاثرة في الأسر التي يتم إطلاقها في البرية داخل دولة الإمارات العربية المتحدة لتتواصل عمليات إطلاق الحبارى المكاثرة في الأسر كل عام في مواقع مختلفة داخل الدولة. وتم في عام 2007 رصد أول حالة تفقيس لأربعة أفراخ من إناث مكاثرة في الأسر في ثلاث أعشاش برية.

ويقوم الباحثون في الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى بدراسة تحركات الطيور التي تحمل أجهزة التتبع على امتداد نطاق انتشار هذا الطائر في الشرق الأوسط وأواسط آسيا. وقد أصبح المركز الوطني لبحوث الطيور المركز الرائد في أبحاث الحبارى الآسيوية مع برامج متطورة للمراقبة ودراسة الخصائص الفسيولوجية والجينية والسلوكية للحبارى الآسيوية. ويولى المركز اهتماماً كبيراً لبرنامجه الخاص بإطلاق الحبارى الآسيوية المكاثرة بالأسر في داخل دولة الإمارات العربية المتحدة.

إننا في الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى ندرك بأن جهودنا لا تكفي وحدها لتحقيق أهدافنا الاستراتيجية طويلة المدى. لذلك، فإننا بحاجة ماسة إلى أن يتعرف الآخرون على تلك الجهود، وتشارك فيها جميع الجهات المعنية، بما في ذلك حماة الطبيعة والصقارون وكل الأطراف التي تؤثر – بشكل أو بآخر – على بقاء هذا الطائر الذي نسعى سعياً حثيثاً لاستدامة وجوده في الحياة البرية.

ومن أجل ذلك،طور الصندوق برامج توعية شاملة للحفاظ على الحبارى، تهدف إلى رفع مستوى الوعي العام، وبصفة خاصة تعريف الشباب بحالة هذا الطائر المعرض للخطر والجهود المبذولة من قبل الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى للمحافظة عليه.

مركز الشيخ خليفة لإكثار الحبارى، سيح السلم، أبوظبي، دولة الإمارات العربية المتحدة

بدأت أعمال البناء في مركز الشيخ خليفة لإكثار الحبارى في عام 2010 بمنطقة سيح السلم الواقعة في المنطقة الشرقية من إمارة أبوظبي، وهو المركز الثاني التابع للصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى في دولة الإمارات العربية المتحدة بجانب المركز الوطني لبحوث الطيور.وقد بدأ المركز في إنتاجه المتصاعد من الحبارى الآسيوية منذ العام 2012. يعود الهدف الرئيسي لإنشاء هذا المركز إلى زيادة أعداد الطيور المكاثرة في الأسر، الأمر الذي سيسرع الجهود المبذولةلإعادة توطينها في البرية.

وصل إنتاج المركز في عامه الأول (2012) إلى 5373 حبارى آسيوية، وزاد الإنتاج عاماً بعد آخر ليبلغ 13390 حبارى آسيوية في عام 2016.




 
وسائل التواصل الاجتماعي
أخبار

في مؤشر جديد لنجاح مبادرة الشيخ محمد بن زايد اكتشاف أول تعشيش للحبارى في مناطق انتشارها التاريخية بالمملكة الأردنية الهاشمية

أبوظبي، 15 مايو 2016: رصدت الفرق الميدانية التابعة للجمعية الملكية لحماية الطبيعة أول تعشيش......المزيد

15

مايو


الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى يلقى دعماً كبيراً من قبل كبار الزوار والجمهور في المعرض الدولي للصيد والفروسية أبوظبي

في إطار مشاركته تحت شعار "الشراكات الدولية" الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى يلقى......المزيد

12

سبتمبر

الحصول على اتصال