المسؤولية المجتمعية للصندوق

تؤثر برامج الصندوق على المجتمعات المحلية بالإسهام في تطوير البنية التحتية المحلية وتوفير فرص العمل، ودعم جهود التعليم والتوعية بالحفاظ على الحبارى والحياة البرية بشكل عام. واليوم ساهم عمل الصندوق مع المجتمعات المحلية في بناء الطرق والمدارس والمساجد وغيرها الكثير.

نوظف عمالاً محليين في منشآتنا في أجزاء مختلفة من العالم لرعاية طيورنا والتعامل معها وإطعامها وتشغيل المرافق والمعدات التقنية. تركز مراكزنا على تبادل المعرفة ومساهمة المتخصصين والباحثين من العديد من البلدان، مما يزيد من البعد الدولي للحفاظ على الحبارى.

كما نتطلع إلى تعزيز الشراكة مع السلطات المحلية لوضع وتنفيذ خطط للحفاظ على الموائل وتنظيم الصيد ليكون أكثر استدامة، ويصبح مصدراً آمناً ومستمراً للدخل للمجتمعات في المناطق النائية.




 
وسائل التواصل الاجتماعي
أخبار

في مؤشر جديد لنجاح مبادرة الشيخ محمد بن زايد اكتشاف أول تعشيش للحبارى في مناطق انتشارها التاريخية بالمملكة الأردنية الهاشمية

أبوظبي، 15 مايو 2016: رصدت الفرق الميدانية التابعة للجمعية الملكية لحماية الطبيعة أول تعشيش......المزيد

15

مايو


الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى يلقى دعماً كبيراً من قبل كبار الزوار والجمهور في المعرض الدولي للصيد والفروسية أبوظبي

في إطار مشاركته تحت شعار "الشراكات الدولية" الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى يلقى......المزيد

12

سبتمبر

الحصول على اتصال