برنامج الإطلاق في البرية

برنامج الإطلاق

تسهم الطيور التي يتم إطلاقها بفاعلية في زيادة أعداد الحبارى في البرية، ويتبع الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى استراتيجية علمية دقيقة للإطلاق، تساعد على فهم العوامل الطبيعية التي تؤثر في أعداد الحبارى. وتخضع الطيور لعناية مكثفة خلال مراحل الإكثار المبكرة، ثم يتم بعد ذلك تقليص تدريجي للتدخل البشري في حياة الطيور استعداداً لمرحلة الإطلاق، حيث يسمح للطيور بالاختلاط في محيط يحاكي موطنها الطبيعي، مما يسمح لها باكتساب القوة والمهارة للتأقلم في البيئات القاسية عندما يتم إطلاقها إليها في البرية.وتبدأ بعد ذلك مرحلة مراقبتها في موائلها الطبيعية، بدءاً بتتبعها وجمع المعلومات حول سلوكها وبيئاتها الطبيعية وتوزّعها الجغرافي، إلى جانب دراسة معدلات البقاء التي تمثل الأساس في قياس مدى نجاح برامج الصندوق. وتشير الدراسات إلى أن المتوسط السنوي لمعدلات بقاء الحبارى المُكاثَرةِ في الأسر لحبارى شمال إفريقيا – على سبيل المثال – بلغ 76% للطيور البالغة، بينما يبلغ متوسط معدل البقاء للحبارى البرية 89%، ويعد هذا الفارق الضئيل مؤشراً على فاعلية التقنيات المتبعة في عمليتي الإكثار في الأسر والإطلاق في البرية اللتين تقوم بهما المراكز التابعة للصندوق في دولة الإمارات العربية المتحدة والعديد من دول الانتشار الطبيعي لطائر الحبارى.




 
وسائل التواصل الاجتماعي
أخبار

في مؤشر جديد لنجاح مبادرة الشيخ محمد بن زايد اكتشاف أول تعشيش للحبارى في مناطق انتشارها التاريخية بالمملكة الأردنية الهاشمية

أبوظبي، 15 مايو 2016: رصدت الفرق الميدانية التابعة للجمعية الملكية لحماية الطبيعة أول تعشيش......المزيد

15

مايو


الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى يلقى دعماً كبيراً من قبل كبار الزوار والجمهور في المعرض الدولي للصيد والفروسية أبوظبي

في إطار مشاركته تحت شعار "الشراكات الدولية" الصندوق الدولي للحفاظ على الحبارى يلقى......المزيد

12

سبتمبر

الحصول على اتصال